hada hoda

رضا إخلاص محبة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضوابط الخطبة في ميزان الشرع الحنيف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abouyasser
Admin
avatar

المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 23/03/2011

مُساهمةموضوع: ضوابط الخطبة في ميزان الشرع الحنيف   الإثنين ديسمبر 08, 2014 11:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين

                                                                     الخطبة في ميزان الإسلام..شروط وضوابط

الخطبة هي وعد بالزواج وليست زواجا فعليا ، ولكن يظن البعض أنه بمجرد إتمام الخطبة فقد أصبح للخاطبين الحق في اللقاءات المتكررة سواء داخل البيت أو خارجه بزعم فهم شخصية المخطوب ، فضلا عن أن هناك العديد من التجاوزات التي يفعلها الخاطب و تحرمها الشريعة الإسلامية .
وقد استطلعنا آراء بعض الفتيات المخطوبات حديثا، فتقول شيماء كمال 21 سنة طالبة في كلية تجارة إنجليزي: تمت خطبتي منذ عام وأخرج مع خطيبي بمفردي باستمرار لشراء مستلزمات الفرح بموافقة أسرتي .
ولا تختلف معها أسماء محمود 22 سنة طالبة في كلية الخدمة الاجتماعية فتقول: إنها تخرج مع خطيبها منذ قراءة الفاتحة، وتؤكد أن أهلها يثقون بخطيبها، لذلك يسمحون لهما بالخروج سويا.
فيما تذهب سارة مصطفى 21 سنة إلى أنها لا تستطيع فهم شخصية خطيبها من خلال الجلسة العائلية، لذا فهي تخرج معه باستمرار للتعرف عليه أكثر.
وبخلاف التذرع  بشراء مستلزمات الفرح، وثقة الأهل، وفهم شخصية الخطيب، تقول سماح محمد 20 سنة طالبة بكلية التجارة: إنه تمت خطبتها أثناء الدراسة وأن خطيبها يحرص على توصيلها إلى الجامعة يوميا حتى لا تتعرض للمعاكسات اليومية .
وعلى الجانب الآخر تقول فاطمة محمد 22 سنة ليسانس آداب: خُطبت منذ شهر وأرى خطيبي كل أسبوع في حضور أهلى ولا يسمح لي أبى بالخروج معه أو التحدث معه هاتفيا بصورة فردية .
وحول الحدود الشرعية للخطبة وشروطها والضوابط  التى تحكم العلاقة بين الشاب والفتاة كان لموقع رسالة المرأة هذا التحقيق .
يقول الدكتور محمد المختار المهدي الرئيس العام للجمعية الشرعية في مصر والأستاذ بجامعة الأزهر: إن من شروط الخطبة انتقاء كل من الطرفين للآخر على أساس الخلق وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير )  ( أخرجه البخاري)، ثم بعد ذلك إتمام الخطوبة مع مراعاة عدم الخلوة أو ترك الفتاة مع الخاطب في سفر أو تنزهه دون وجود محرم .

ارتداء الحجاب الشرعي
وأشار د/المهدي إلى ضرورة التزام الطرفين بالأخلاق التي دعا إليها الإسلام بالإضافة إلى الالتزام بالزى الإسلامى الذي يضمن عدم تطاول الخاطب على رؤية ما حرم الله لأنها مازالت أجنبية عنه.
وأضاف المهدي قائلا : حتى بعد العقد وقبل الدخول لابد من مراعاة عدم المعاشرة وذلك لأن العرف يحرص على سمعة الفتاة كما يحرص عليها الإسلام والمجتمع .
شروط الخطبة
ويتفق الدكتور عبد الرحمن حسن هاشم عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر مع الرأي السابق في أن الخاطب رجل أجنبى عن المرأة فلا يحل له النظر إلى ما لا يجوز النظر إليه من المرأة الأجنبية خاصة في هذا الزمان الذي كثرت فيه المحرمات، لذلك يجوز للخاطب أن يتحدث مع مخطوبته في موضوعات اجتماعية وفكرية وثقافية ودينية بحيث يفهم كلا الطرفين شخصية الآخر وذلك في حضور الأهل، وأيضا له أن يتحدث معها هاتفيا في حدود المسموح به .
وأضاف هاشم : بالنسبة للعقد له ما للزواج إلا الخلوة بينهما فهي مكروهة؛ وذلك لأن العقد وعد بالزواج، لا يختلي بها إلا بعد البناء طبقا لهذا الوعد، موضحا أنه إذا اختلى بها ليس عليه إثم ولكن في هذه الحالة يلزم المهر كاملا، ولكن الخلوة حتى ولو أسدل ستار عليهما فقط  كانت لها المهر كاملا .
عدم الخلوة
وتضيف الدكتور فاطمة عبد الستار أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر: إن الشريعة الإسلامية أسست قيام النظام العائلي المتماسك من حيث مكوناته والوظائف التي تقوم بها الأسرة من الناحية التربوية والاجتماعية، مشيرة إلى أنه إذا عمل بها المجتمع أصبح مترابط الأجزاء .
وأشارت إلى أن الإسلام لم يعترف بأية رابطة بين رجل وامرأة إلا بالزواج، لذلك من شروط الخطبة الصحيحة أن يكون الخاطب قصده الزواج مستقبلا وبناء أسرة مسلمة، وليس مجرد تسلية كما يفعل بعض الشباب الذين يدخلون البيوت لرؤية الفتيات والتنزه معهن دون نية في الزواج .
وأضافت أن السنة النبوية شرعت استحباب النظر إلى المخطوبة للتعرف عليها وذلك لتحقيق الاستقرار المنشود، مشيرة إلى أن الإسلام يرفض الخلوة تماما لقوله صلى الله عليه وسلم (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له ) ، موضحة أن التسيب في العلاقات بين الرجل والمرأة بدون ضوابط تعتبر زنا .
وشددت عبد الستار على مراعاة عدم الخلوة بعد العقد وذلك حفاظا على سمعة الفتاة موضحة أن هناك كثيرات يموت أزواجهن بعد العقد وبعد حدوث خلوة مما يترتب عليه العديد من المشكلات في الميراث وخاصة مع حدوث حمل.

جمعه ونقله لكم أبوياسر التيميموني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dahiatimi.ahlamontada.com
 
ضوابط الخطبة في ميزان الشرع الحنيف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hada hoda :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: