hada hoda

رضا إخلاص محبة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من خطب أبي ياسر الهاتف المحمول بين النعمة والنقمة يوم 09/11/2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abouyasser
Admin
avatar

المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 23/03/2011

مُساهمةموضوع: من خطب أبي ياسر الهاتف المحمول بين النعمة والنقمة يوم 09/11/2012   الخميس نوفمبر 15, 2012 4:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم الهاتف بين النعمة والنقمة
الخطبة الأولى:
إن الحمد لله نحمده ونستعينه....
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم..و أفهمه ما لم يكن يفهم و أشهد أن سيدنا و .......... محمدا عبده و رسوله آتاه الله فصل الخطاب فكان للأولين و الآخرين خير معلم ولشرائع هذا الدين خير مبلغ ،نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة........
أما بعد: فيا أيها الإخوة من المؤمنين
الله الذي خلقنا, فأبدع ما خلق و الله الذي أودع فينا العقل , فأروع ما أودع.. خلقنا بحكمته و شملنا بعنايته و رحمته.. فسبحان من خلق فسوى وقدر فهدى و سبحان من أكرم و رعـى فجعل الإنسان خليفته في الأرض و خلق له كل ما فيها.. قال تبارك و تعالى .. هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فما أعظم كرم الله..وما أجل فضله ..وهو الذي سخر للإنسان ما في الوجود .. فقال جل و علا{وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ }و من جليل حكمته و عظيم منته أن {عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} ركـّب فيه وسائل المعرفة من عقل و سمع و بصر..و غرس فيه جبلة الترقي .. وفتح له عوالم المحدثات و المخترعات فتطور الإنسان عبر الزمن وأصبح يتحكم في أقطار الفضاء و أغوار الأرض، وأعماق البحاروفتح بصيرته كل يوم عن اختراع جديد..فقفز فوق المسافات و تخطى الأوطان و القارات ونصب أجهزة الإتصال فجمع أهل الأرض حتى صار من بأقصاها يتحادث مع من بأدناها ففي كل جيب أذن واعية متحفزة للإجابة عن كل طلب لا فرق عندها بين البعيد و القريب لا فرق عندها بين المستقر في بيته و السائر في الطريق ولا فرق عندها بين الراكب جو الفضاء و الغائص في أعماق الماء هذه نعمة من نعم الله جل وعلا أظهرها الله للإنسان بفضله وعرفه لها بجوده و كرمه إنه الهاتف المحمول الذي شغل دنيا الناس وملأ حياتهم اقتناه الغني و الفقير واستعمله الكبير و الصغير وهو منحة من الله و رحمة لإنسان هذا الزمان يقول الله جل جلاله {إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} وهو كذلك نعمة من نعم الله الذي وهبنا كل فضل و خير يقول عز وجل:{وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ }فوجب على الإنسان أن يشكر الله على نعمه وأن يستعمل هاتفه في مرضاة الله هذا الهاتف المحمول سهل للإنسان الكثير من أمور دنياه وأعانه في عبادته و تقربه من مولاه. فكم من صفقة تجارية أبرمت بالهاتف , وكم من سفر ألغي لعدم جدواه بواسطة الهاتف و كم أسعد من آباء وأمهات حين وصلهم بأبنائهم رغم طول المسافات وهو أداة صلة الأرحام يتواصل المؤمن به مع أهله و أقربائه و أحبابه وهو أداة إسعاف في الخطوب والمدلهمات وأداة نجدة لدفع الكوارث وهو كذلك منبه في الفجر للعبادة وحامل للقرآن تلاوة و كتابة تلك هي بعض من مزايا هذا الجهاز و ككل اختراع علمي وككل انجاز بشري فإنه يحمل الوجهين وجه الخير و النفع و وجه الشر والضر و الوجهان واضحان وإني هنا للتذكير ببعض آفات استغلاله وبعض آداب استعماله لنستعمل فيه وجه الخير ونجتنب منه وجه الشر فمن أوجه الشر التي يجب التنبيه عليها الاتصالات غير المشروعة أو المشبوهة كالتهريب لضعضعت الإقتصاد وجلب المخدرات، والإرهاب والمواعيد الآثمة واللقاءات الماجنة الفاجرة، سبحان ربنا سبحانه الذي لا تخفى عليك خافية في الأرض.....
ولله در القائل: إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل***** خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ســــــــاعة ***** ولا أن ما تخفي عليه يغيب
فكم شـُيدتْ من قصور في الأوهام ضاعت جميعا مع الأحلام وخلفت وراءها المآسي و الأحزان في العديد من بيوت المسلمين،ما دام الهاتف يرن عند الذكر والأنثى والكبير والصغير و الرسائل الصوتية و المكتوبة في متناول الجميع في ساعات الليل و النهار، كثير من الخلافات الأسرية وحالات الطلاق تقع بسبب بلاء الهاتف المحمول وكم تعست بيوت وذاقت الويلات لأن الشاب تدور في مخيلته ذكريات الماضي فيشك في زوجته إذا تكلمت بالهاتف ويسيء الظن بها أو رأى رقما جديدا ولو لم يقع له رد... فمن الرقيب إذا عباد الله ؟ لا شك أن الخوف من الله ومراقبته في السر والعلن أعظم رقيب :{ ومَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ} واضعا نصب عينيه قول الحبيب صلى الله عليه وسلم:[اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة ......] فعلى الإنسان أن يعلم.. أنه كما يدين يدان و كما يزرع يحصد.. وكما يعتدي في هذه الدنيا يُعتدى عليه فيها مدركا معنى الأثر[ البر لا يبلى الذنب لا ينسى والديان لا يموت اعمل ماشئت كما تدين تدان ] من أجل ذلك وجب على المسلم أن لا يفتح هاتفه إلا في الخير..وألا يستعمله إلا في صالح الأعمال ... و من الاتصالات غير المشروعة..الاتصال في أوقات غير مناسبة..كوقت الصلاة ووقت النوم فيكون في ذلك إيذاء للغير و ما استبيحت بيوت الله و دخلتها الموسيقى فأذهبت الخشوع و شغلت الأذهان عن المناجاة وضاعت الصلوات بين النغمات إلا لما استخف المسلمون بخطورة أذى الغير و شدة عقوبته عند الله يقول الله جل و علا:{وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} ناهيك عن أنواع الرنات و النغمات تنطلق من مختلف الجهات في بيت الله في أحب البقاع عند الله في أقدس بقعة على الأرض عند المسلمين قد يقول القائل نسيت هاتفي مفتوحا فيقال لهذا الناسي لماذا إذا سمعت هاتف غيرك لم تغلق هاتفك لماذا تتكرر النغمات في بيوت الله وربما يقال إن غلقه يفسد الصلاة جدلا و الجواب لئن تفسد صلاتك لوحدك خير من تشغل غيرك و أجر الصلاة. يعظم بقدر ما عقلت منها .....و المسلم إنما يأتي المسجد استجابة لنداء الله لأداء فريضة الله يأتي المسلم طاعة لله مع أمل ادخار أجر سعيه و ثواب حضوره عند الله فإذا الهاتف يفسد عليه أجور سعيه و طاعته و حضوره فإن كان المسلم لا يستطيع غلقه فليتركه ساعة في البيت يستريح و يريح و ليأتي إلى بيت الله في سكينة ووقار و لينعم في بيت الله بمناجاة الخالق في خشوع و طمأنينة ، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم{ وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ولاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً...} بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة....أقول قولي هذا و أستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم
الخطبة الثانية :
الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه.............
أما بعد.. أيها المؤمنون و المؤمنات عباد الله ..
ألا إن لكل شيء آدابا ومن آداب استعمال الهاتف عامة والمحمول خاصة..أن يتأكد الطالب من الرقم المطلوب حتى لا يطلب رقما خاطئا فلا يزعج مريضا ولا يوقظ نائما ولا يفاجئ آمنا فإذا بدأ بالكلام جعل أول كلمة ينطق بها السلام عليكم وهي تحية الله لأهل الإيمان يقول الله عز و جل في أول لقاء بالمؤمنين في الجنة {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ} فأول كلام المسلم مع المسلم السلام عليكم فإذا تحدث المسلم اختصر الكلام بما يكفي الحاجة دون إسراف ولا تبذير في المال و الوقت،ولا يكتم رقمه عن من يطلبهم وفاعل ذلك عدّ صاحب ريبة، وإذا وجد امرأة على الخط تأدب معها واختصر وعليها أن تكلمه بحشمة و وقار دون الخروج عن موضوع المكالمة وقد أمر الله النساء بقوله جل وعلا{ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا} فليس من وقار الإسلام أن ترى امرأة في الطريق تكلم من تكلم بصوت مرتفع ولو كان والد أو ولد وضحكات مسموعة فللمرأة في ديننا حياؤها و للمرأة في ديننا وقارها كما لا يصح ما يفعله من مسلم أو مسلمة من التكلم في الهاتف بغيبة أو نميمة أو سب أو شتم على مسمع وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم:[كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ] ومن آدابه أيضا أنه أداة صدق.. فلا يصح لمسلم أن يكذب في تواجده بمكان وهو في خلافه، كذلك من الآداب أن تكون رنة الهاتف عادية سلسة و هادئة..يقبلها الذوق السليم وأن ينزه كلام الله عن رنات الهاتف أو ألفاظ الآذان فلا يمكن أن يقطع التلاوة ليكلم من طلبه و الأذان قد جُعل في المساجد للإعلام بدخول وقت الصلاة لا أن يرفع في الهواتف،و كثيرة هي آداب الاتصال وفيما ذكر كفاية وبالضد تعرف الأشياء فعلى المسلم اتباع ما شرع الله وفي كل ما شرع خير وفلاح و أن يلتزم بما حواه ديننا من خلق كريم وأن يكون عاملا لأخراه بما يفيده في دنياه هذا وصلوا وسلموا عباد الله على البشير النذير.......
اللهم اجعلنا من عبادك الطائعين..وارزقنا التوجه إليك و حسن اليقين واهدنا للعمل بشرائع هذا الدين اللهم احفظ أوقاتنا من الضياع واحفظ أيامنا من الغفلة واجعل مقاصدنا من أيامنا عظيمة و أعمالنا فيها صالحة كريمة اللهم زدنا بالحسنات إحسانا و بالسيئات عفوا و غفرانا اللهم ارحم الآباء و الأمهات و اهد لنا الأبناء و البنات وأصلح لنا حال الزوجات واجمع شملنا في أعلى الجنات.. يا فاطر الأرض و السماوات.. يا رفيع الدرجات.. يا عظيم البركات.. يا بديع الكائنات..يا منزل البركات..و يا مجيب الدعوات..نسألك اللهم أن تعز الإسلام و المسلمين.....
اللهم آمنا في دورنا ووفق إلى الخير و الصلاح ولاة أمورنا واجعل اللهم بلدنا آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين........

أبوياسر التيميموني ألقيت يوم 09/11/2012م بمسجد عقبة بن نافع بالمشرية ولاية النعامة الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dahiatimi.ahlamontada.com
 
من خطب أبي ياسر الهاتف المحمول بين النعمة والنقمة يوم 09/11/2012
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كارثة 2012.. حقيقة أم خيال؟!
» مجموعة من الافلام التى تتحدث عن عام 2012 ( نهاية العالم ) اربعة افلام
» ==تدمير المسجد الاقصى2012م==
» القطب الشمالي دون جليد عام 2012
» 23 ديسمبر 2012 , هو نهايه العالم لتفاصيل هنا والله اعلم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hada hoda :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: